"بيان "إحترموا شرعيتنا

أخواتنا الطالبات.. اخواننا الطلبة

وظّف دور الاتحادات الوطنية لطلبة الكويت بكل فروعه لتعزيز مفهوم العمل الجماعي ولجمع الشمل ونبذ الانتقائية، وأحد أهم أدوار الاتحادات الطلابية هي جانب التوجيه والإرشاد، ومما لا يخفى على أحد، تراجع عمل الاتحاد الوطني لطلبة الكويت - فرع الولايات المتحدة كثيراً خلال العام النقابي الحالي، فبعد أن كان الاتحاد يستقبل طلبة وطالبات امريكا طوال العام في مقره بدولة الكويت، نجد أن حتى نهاية العام الدراسي 2016-2017 لم يعلن اتحاد أمريكا عن مقره بدولة الكويت ولا مواعيد عمله، وقد تُخلق الأعذار الواهية في القادم من الأيام للتبرير، واستمر تراجع أداء الاتحاد الإرشادي حيث مرّت السنة .الدراسية دون إقامة لقاء تنويري بالفترة الشتوية كما عُرف عن اتحاد أمريكا بقيادة قائمة الوحدة الطلابية


أخواتنا الطالبات.. اخواننا الطلبة

فإخواننا خريجو الثانويات بحثوا طوال فصلهم الدراسي الأخير عن إجابات لتساؤلاتهم، ومنهم من حاول البدء بإجراءات التسجيل بمعاهد اللغة والجامعات الأمريكية، ولكن بكل أسف حتى لحظة نزول هذا البيان لا يوجد عنوان لمقر الاتحاد، نضيف الى ذلك عدد كبير من الحالات التي جمدت بعثاتها الدراسية بعد فترة اللغة، واحتاجوا للمساعدة في اختيار الجامعات المناسبة لتخصصاتهم الأكاديمية والتقديم عليها، ولكن بكل مرارة .. لا مقر للاتحاد، الأمر المضحك المبكي بأنه لطالما استمر القائمين على الاتحاد الحالي في حملاتهم الانتخابية بالمطالبة بتوفير مقر دائم للاتحاد في "الولايات المتحدة"، اليوم وبعد أكثر من .5 أشهر نرى القصور والتخاذل عن توفير مقر للاتحاد بدولة الكويت


أخواتنا الطالبات.. اخواننا الطلبة

حرصنا بقائمة الوحدة الطلابية على التواصل مع الهيئة الادارية بالاتحاد خلال الفترات الماضية لإمداد يد العون والمساعدة، وقد قوبلت مساعينا بالتجاهل مرة تلو الأخرى، وقد قام عدد كبير من الطلبة الدارسين في الولايات المتحدة والذين بادروا بتقديم جهودهم خلال أوقات فراغهم لخدمة اخوانهم واخواتهم .الراغبين في الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية تحت مظلة الاتحاد، وأيضاً انتهت اجتهاداتهم بالتهميش من قبل اتحاد أمريكا


أخواتنا الطالبات.. اخواننا الطلبة

شاءت الأقدار أن نواجه إتحاداً يعتقد بأنه قائمة تخوض الانتخابات حيث يخلو من العمل الجماعي وتوحيد الجهود، فاتضح اليوم بأنه غير قادر على تحمل مسؤولياته ولا يلبي طموحات طلبة وطالبات امريكا، و أن مظلة الاتحاد اليوم لا تسع الجميع، فعادت صفحات التاريخ المظلم الذي عاشه الاتحاد الوطني لطلبة الكويت - فرع الولايات المتحدة في فترة الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي رافضاً تقبل الآخرين ومستخدماً مسطرة عوجاء ليقيس قدراته، والأدهى والأمر أن نتفاجأ بحصر المشاركة على مجموعة وحيدة فقط عملت منذ بداية العام النقابي الحالي تحت كيان أحد القوائم، فـتمويل ودعم هذه المجموعة وبهذه الصورة المريبة ينسف الحيادية المرجوة من هذا الاتحاد، وإن كان للاتحاد الوطني شرعية في تمثيل الطلبة، فإن الأجدر والأولى أن يكون لكافة طلبة وطالبات امريكا شرعية تُحترم في إبداء رغبتهم بالتطوع لمساعدة غيرهم. فإن الشرعية التي كنا ومازلنا نطالب فيها هي الشرعية التي تلم كل !الطلبة تحت كيان واحد


أخواتنا الطالبات.. اخواننا الطلبة

اختارت قائمة الوحدة الطلابية احترام رغبة طلبة وطالبات امريكا في حقهم الأصيل بالمشاركة في جوانب التوجيه والإرشاد والعمل على تطوير الاتحاد ، ورغم الفرص العديدة والعروض المستمرة للمبادرة بالتطوع، والتي جميعها قوبلت بالتهميش والمماطلة الغير مبررة من قبل أعضاء الإتحاد الحالي، اليوم نسجل موقفنا الواضح بأننا في قائمة الوحدة الطلابية لن نقف مكتوفي الأيدي ولا محل المتفرج المترقب أمام الإتحاد الذي يهمش دور مجموعة كبيرة من .الطلبة والطالبات وعليه نعلن عن افتتاح مقرنا الرسمي لقائمة الوحدة الطلابية بدولة الكويت

icon